أ - مفهوم الحرية في الفلسفة الوجودية (جان بول سارتر) (١٩٠٥ - ١٩٨٠م)

تلعب فكرة الحرية دوراً  محوريا في الفلســفة الوجودية بمختلف تياراتها، وســوف نركز حديثنا هنا على أبرز ممثلي هذه الفلسفة وهو الفيلسوف الفرنسي الشهير (جان بول سارتر)، والحرية عند سارتر هي ٩٥ «الشرط الأول للفعل»، وهي ترتبط بما يسميه الفلاسفة الوجوديون الماهية الخاصة للإنسان، فنحن أحرار في رســم الغايات والقيم التي نســعى إليها، كما نختار الوســائل المؤدية إلى تحقيقها ونظراً إلى الارتباط الوثيق بين مفهوم الحرية عند الفلاســفة الوجوديين ومقولتهم الرئيســة المتعلقة بالوجود والماهية، سوف نعرض بشيء من الإيجاز للعلاقة بين الوجود والماهية عندهم، وبخاصة عند سارتر.

- يقصد بالماهية: مجموع الصفات الأساسية الثابتة للذات. - يقصد بالوجود: الوجود الفعلي للأشياء في عالم الواقع.

أ - الوجود يسبق الماهية: 

ويرى الفلاســفة الوجوديون أن الماهية تسبق الوجود في جميع الأشياء فيما عدا الإنسان، ففي حالة الإنسان يكون الوجود ً سابقا على الماهية، فالكرسي الذي تجلس عليه، على سبيل المثال، وجدت ماهيته، قبــل وجــوده، لأن صانعه تخيله وحدد صفاتــه قبل أن يقوم بصنعه وإخراجه الفكــرة إلى حيز الوجود، ً ثم تتحدد ماهيته وينطبق ذلك ً أيضا على كل الأشياء المصنوعة، أما الإنسان فهو وحده الذي يوجد أولا بعد ذلك.

كذلك يرى الوجوديون أن هناك نوعين من الماهية:

أ - ماهية عامة للإنسان: وهذه لاحرية له في اختيارها، إذ ليس في وسع الإنسان أن يختار بين فصيلة الماهية الإنسانية وماهية فصيلة أخرى كالقردة أو الطيور أو غيرها.

 ب - ماهية خاصة - (أو فردية) للإنسان: وهي الصفات الخاصة بكل فرد على حده والتي تميزه عن بقية الأفراد، كأن يتصف بالجبن أو الشجاعة أو بالبخل أو الكرم، أو أن يصير ً عاملا في مصنع أو ً موسيقيا أو ً طبيبا أو ً فلاحا، .. إلخ.

هذه الماهية التي يختارها الإنســان، في مسار حياته، هي التي تمثل ميدان حريته، وهي التي يتوقف عليها مستقبله ومصيره، وفي هذا الصدد يقول سارتر:

نص رقم (١):

 «إنني أختار نفســي، ولكن الاختيار لا ينصب على وجودي، بل على الأســلوب الذي أوجد عليه، فالإنســان ليس إلا ً موقفا من المواقف، محــدد بطبيعته الاجتماعية، ولا يملك اختيار مميزاته الجســمية والعقلية إلا في حدود ضيقة، ولكن بالرغم من هذه التحديات فإن مجال الاختيار يظل ً واسعا أمام الإنسان، وهناك فرص كثيرة وغير محددة تعرض له في كل موقف من المواقف، فالشخص الأعمى لا يستطيع أن يجعل من نفســه طياراً، ولكن مجال الاختيار يظل مع ذلك ً واســعا أمامه في أن يصبح ً أديبا أو مفكراً، أو رجل أعمال إلخ. أي أن حريته تبدو كاملة في اختيار المواقف التي يواجه بها واقعه الفعلي».

مثال: لا يملك الإنسان أن يولد ابنا لمليونير بدلا في اختيار المواقف التي يواجه بها هذا الواقع، فالفقير يستطيع من خلال المواقف التي يختارها أن يجعل فقره مصدراً لذله ومهانته، كما يســتطيع أن يجعل منه موضع فخره وعصاميته فيصبح شــيئا ً مرموقا.

نص رقم (٢) الحرية والمسؤولية:

يختار الإنسان ماهيته بنفسه ويصنع ذاته ويحدد صفاته ً أيضا بنفسه وذلك بعد أن يوجد في الحياة.. والمفكر الوجودي عندما يتكلم عن رجل جبان، يقرر مســؤوليته عن ذاته دون أو يرجع جبنه إلى سبب وراثــي نفســي أو بيولوجي، كما يؤكد أن الجبن ناتج عن سلســلة أفعال قام بهــا فكونته كذلك.. بينما الآخرون يريدون الإنسان أن يولد ً بطلا أو ً جبانا حتى لا يتحملوا مسؤولية حرية اختيارهم وأفعالهم.

 لذلك يقول الناس في قرارة أنفسهم: إن ولدت ً جبانا تصبح مرتاح البال لأنك لا تستطيع فعل شيء ما، بل ستبقى كذلك طوال حياتك مهما حاولت وكذلك الحال إن ولدت بطلا».

 جان بول سارتر، الوجودية فلسفة إنسانية - ترجمة حنادميان - ص ٣٩ - بيروت للطباعة.

ارتباط الحرية بالمسؤولية:

 ١ - الحرية هي الامتياز الذي ينفرد به الإنســان من بين ســائر الموجودات، إذ هو الكائن الوحيد الذي يملك اختيار ماهيته الخاصة وفق سلســلة الاختيارات المســتمرة للذات، فالإنسان لا يختار ما يريد مرة واحدة بل هو في اختيار مستمر ودائم، أي أنه ليس ماهية ثابتة وإنما هي فاعلية مستمرة ونزوع متصل نحو المستقبل، فهو بتعبير الوجوديين ليس سوى مشروع في حاجة إلى التحقيق المستمر. 

٢ - ما دام الإنســان حراً في اختيار أفعاله وغاياته فلا بد أن يتحمل المســؤولية عن هذا الاختيار وما ينتج عنه، فالإنسان الحر هو الإنسان الذي يتخذ لنفسه ً موقفا ً ملتزما، والالتزام يوجب عدم السلبية واتخاذ مواقف إيجابية تتفق مع الغايات التي حددها الإنسان لنفسه.

وشــعور الفرد بالمســؤولية ليس قاصراًعلى مســؤوليته عن أفعاله الخاصة بل هو مسؤول ً أيضا عن أفعــال الآخرين، فالحرية ليســت هدية تهدى للإنســان وإنما هي عبء يلقى على كاهله، هذا الشــعور بالمسؤولية هو خير ضمان في نظر «الوجوديين» لكي يقوم كل فرد بعمله في حرية تامة بدون أن يسيء مع ذلك إلى حرية الآخرين.

ب - مفهوم الحرية في الفلسفة البرجماتية (جون ديوي) 

الطريــق إلى الحرية في الفلســفة البرجماتية، هو امتلاك المعرفة بالواقــع وحقائقه بما يمكننا من استخدامها في تحقيق رغباتنا وأهدافنا، من هنا يقول «ديوي» إن الطبيب أو المهندس أو العامل لا يكون حراً في أفكاره وســلوكه إلا بقدر ما يكون على دراية بمــا هو بصدده، فالفعل الحر هو الذي يصدر عن معرفة مستنيرة بالواقع وتعقل وتقدير للأمور. 

ولقد اقترنت الحرية ً تاريخيا عند الفيلســوف البرجماتي جون ديوي، بالحرية السياسية. وفي القرون الأخيرة (أي من القرن الســابع عشر حتى القرن العشرين) كان الصراع على الحرية ينشأ عن مطالبة الفرد بحريته من استبداد الكنيسة أو الدولة اللتين تدخلتا في كل مظاهر حياته، وفي غضون تلك الفترة ظهرت فلســفات سياسية واجتماعية بعضها يدافع عن السلطة والآخر يدافع عن الحرية، فتجددت المشكلة فيما يتعلق بطبيعة العلاقة بين السلطة والحرية. 

وفي رأي ديوي فإن حل المشكلة لا يتأتى بفصل السلطة عن الحرية وإنما في كيفية الجمع بينهما. وفــي هــذا الإطار التاريخي يمكن القول إن معنى الحرية هو الســعي إلى القــوة، والقوة الحقة هي الحكمة في توزيع مختلف القوى وتنسيقها، لأنه حين توجد حرية في مكان فسوف يوجد قيد في مكان آخر.

 فــلا وجــود لحرية مطلقة، كذلك لا توجد حريــة لفرد أوجماعة إلا من ناحيــة علاقة هذه الحرية بحريات الأفراد الآخرين أو الجماعات الأخرى، ورغبة الفرد أو الجماعات في زيادة القوة في زمان معين دليل على الرغبة في تغيير توزيع القوى، أي في الحد من القوى الأخرى في مكان آخر. الحريــة والتربية عند ديوي: جعل ديــوي «الحرية» بالمعنى الاجتماعي أســاس التربية وأداة لحل المشكلات الأخلاقية.

 ومما ســبق رأينا أن الحرية ترجع إلى القــوة، وأن قوة الفرد (أو حريته) هي قيد على قوة الآخرين، وأن الحريــة بوجه عام هي توزيــع القوى بين الأفراد والجماعات، وتنطبق هذه المبادئ على الأطفال في المــدارس والمنازل وفي المجتمع كذلك، فالطفل في البيت أو المدرســة يرغب في أن يكون حراً، أي أن يفرض سلطاته ويبرز قوته ولكنه يصطدم بسلطة الأب أو المعلم، والمدرسة صورة مصغرة للمجتمع، ومصلحة المجتمع تتطلب ً ضبطا لقوى الأقوى، ومن ثم فلا بد من وجود قواعد تنظيمية تحد من حريات الأفراد وتحسن توزيعها.

وقد تطورت الطرق التربوية فأصبح المعلم مرشــداً بعد أن كان في المدرســة القديمة ً ملقنا، وأصبح عضواً في جماعة تؤدي وظيفة اجتماعية بعد أن كان ً ممثلا لسلطة عليا تفرض على المتعلمين.


 



Post a Comment

أحدث أقدم